Video Categories

Photo Categories

قصة نيك الارملة من النقاش

انا أرملة مات زوجي من فترة بعيدة حزنت علية ولم أجد من يطفئ ناري بعدة لم أنجب وسرت وحيدة في الصيف الماضي كنت قد أتيت برجل لكي يجدد دهان الشقة
والعمال في الشقة وانأ وحيدة وكنت لا اجلس معهم كنت في غرفتي اقفل على نفسي الباب وأشاهد التليفزيون وفى يوم من الأيام كنت أشاهد فيلم عربي في الدش ولكنة كان مثير جدا فأخذت بيدي تداعب صدري ونزلت إلى كسي اداعبة وأقول من يطفئ ناري بعد زوجي لا أجد من يواسيني ويحبني ويطفئ نار كسي لم أحس بشيء سوى بيد تمتد نحو صدري لتمسكه ففزعت جدا لأجد الأسطى النقاش هو الذي يقف ويمسك بصدري فنهرته بشدة ووبخته جدا واخذ يتأسف لي ويقول أنة لم يكن يقصد ذلك وخرج من الحجرة وانأ خلفه لأنة كان يريد إن يريني لون الحائط بعد إن لونه وكان ينادى على وانأ لم أسمعة من شدة تأثري بالفيلم وشاهت لون الحائط وعدلت من اللون ورجعت مرة أخرى لحجرتي وجلست أفكر في هذا الموقف الذي حدث ماذا لو كان تمادى معي وتركته يطفئ ناري لم يممسنى احد من فترة كبيرة وانأ لست بشرموطة ولكنى مشتاقةاوى
جلست أفكر وأفكر حتى أنى قررت أنى أتزوج حتى لا اترك نفسي لهذا الفكر اللعين ولكن من يتزوجني ففكرت بالذهاب إلى النادي لاسترجاع الأصدقاء وجلست بالنادي وجاء صديق زوجي القديم وهو رياضي معتزل الرياضة من فترة قريبة وسلم على وقال أنة كان سيأتي إلى المنزل لكي يتمن عليا واني لا أرد على الوبيل قلت له أنى غير الرقم من وقت وفاة زوجي حتى لا يطمع في احد جلسنا سويا وعزمني على الغداء في النادي وودعني على إن يتصل أبى مرة أخرى واخذ الرقم الجديد واتصل في نفس اليوم مساء وسألني هل ممكن إن يأتي فقلت له أنى وحدي ولن تستطيع الحضور سوى بزوجتك فقال أنة موضوع هام جدا واني ارغب إن أأتى بدون زوجتي حتى أناقشة سويا فلم أتردد وجاء في الليل ودخل الشقة وكنت ارتجف لأنة أول مرة يأتي إلى منزلي احد وأكون بمفردي سوى النقاش وصبيانه هم فقط وغير ذلك البواب يكون معي في كل شيء حتى لا اترك نفسي في مهب الريح وجلس صديق زوجي يحدثني في وحدتي وأنة لابد من إن يكون هناك شخص في حياتي بعد زوجي فقلت له إن هذا الموضوع سابق لاوانة فقال أنة معجب جدا أبى ولولا أنة صديق زوجي لتزوجني من زمان فضح فقال و-محجوب- إنا فعلا معجب ببك بس اعمل أية كنت مقدر صداقتي لزوجك ولكن ألان لن استطيع إن أتتركك وقام وحاول تقبيلي ولكنى رفض بشدة ولكنة حاول مرة أخرى وانأ ابعد وفزعت من ذلك وكسي يؤلمني ولكنى جريت من إمامة وجرى ورائي وحاول إن يمسك أبى ولكنى وقعت على الأرض ووجدته فوقى بحرارة جسده التي اشتقت إلى حرارة جسد رجل فلم أتمالك نفسي وحاولت المقاومة ولكن خارت قواي إمام ضعف كسي ولهيبةوبلنى قبلة لم أنالها من فترة بعيدة اذابتنى كليا لم ادرى بنفسى سوى انحنى بين أحضانة عارية تمام أول مرة في حياتي لا أردى بنفسي من شدة -محجوب-فه لم أتمالك نفسي ولم ادري بتا ووجدتني مبللة بالكامل من أسفل وهو في وضع الاستعداد لخوض معركة بين زوبرة وكسي واستمر في تقبيلي بشدة ومسك صدري بجنية لم أعهدها من زمن ووجدته يدخل زوبرة بجنية وبهدوء اثارنى اكثر لدرجة انحنى إنا دفعته بداخلي من شوقي واندفعت إنا بوسطى ادفع كسي نحوزوبرة واتأوة بشدة من شدة اللذة ولم ادري هل إنا أتيت مائي أم لا مش لهفتي لم استطيع تحديد كم مرة أتيت شهوتي ولكنى كنت مشتاقة لهذا الحدث الجميل إلى إن فرغ هو ولم استطع كم هو من الوقت قد مضى وانأ في هذه النشوى وسرت إلى الحمام لكي اغتسل وداريت نفسي بعد الاستحمام ولم استطع إن انظر إلى عينية مرة أخرى ولكنة عاجلني وقال أنة أسف على هذه الفعلة ولكنة يرغب في الزواج أبى بس عرفي لأنة لن يستطيع إن يخبر زوجته بذلك واتفق مع على إن يكلمني مرة أخرى ويتفق مع على الاستعداد للزواج العرفي وانأ في نفسي ارغب في أنة لا يذهب ويتركني بعد إن اثأر شهوتي التي كانت كامنة وقد كنت أتمنى إن لا يتركني بعد هذه اللذة وانأ في انتظار قدومه مرة أخرى

50%
Rates : 4

14683  Views

20 أكتوبر، 2017
Categories Tags
Adult Wordpress Themes