Video Categories

Photo Categories

طيز هالة الكبيرة والسباك

هالة شابة سعودية في الثلاثين من عمرها لم يسبق لها الزواج, تسكن في أحد أحياء الرياض مع والدها المسن, ليس لديها إخوه ولا أخوات, هي وحيد أبيها, جميله و بيضاء و مربربه تملك طيز منتفخه عريضه رجراجه.

في يوم من الأيام ذهب والدها عصرا إلى مؤسسة مقاولات, لجلب عامل سباكة لإجراء بعض التصليحات بجدران المطبخ القديمة, ثم رجع الأب بعامل اسمة سمير إلى البيت, و ادخله المطبخ لمعاينة المشكلة, ثم أتفقا على أن يبدأ العمل في اليوم التالي.

في الصباح الباكر استيقض الأب كعادة لعمل القهوه وبعدها بساعة استيقضت هالة لعمل الفطور لوالدها ومشاركته الإفطار. بعد تناول الإفطار همً الأب بالذهاب إلى السوق لتجارته المعهودة, فأخبر بدرية بأنه سوف يترك باب البيت الخارجي مفتوح للعامل الذي سوف يأتي الساعة التاسعة لصيانة المبطخ, وأمرها بأن لا تخرج من غرفتها حتى يرجع بعد الظهيرة, بعدها خرج الأب من البيت.

ذهبت هالة إلى غرفتها وأغلقت الباب و استلقت على سريرها لأخذ غفوة. بعدة ساعة اتى سمير إلى البيت ومعاه ادوات السباكة ثم دخل و توجه إلى المطبخ مباشرةً و بدأ بالعمل.

بعد نصف ساعة استيقضت هالة من النوم و ازاحت الغطاء عنها قاصدة الحمام – نسيت أمر العامل – فتحت باب غرفتها وتوجهت إلى الحمام, سمع سمير صوت الباب يُفتح قادِم من الصالة, لم يكن يعلم بوجود أحد في البيت ولم يخبرة والدها بذلك.

استغرب سمير و بدأت الوساوسة و الهواجيس في نفسة, اخذه الفضول لمعرفة مصدر الصوت, خرج من المطبخ متجها إلى الصالة و رأى باب غرفة هالة مفتوحا قليلا, تقدم سمير بخجل وفتح باب الغرفة, وجد أجوائها باردة ورأى سرير وردي وغطاء بنفسجي اللون ورائحة عطر جميلة تفوح من المكان. وفجأه خرجت بدرية من الحمام المجاور لغرفتها لتصطدم بوجود رجل غريب يقف أمام غرفتها وينظر إليها, توقفت بدرية في مكانها دون حراك.

أخذ سمير ينظر إليها بدهشة و ينظر الى جسمها الممتلئ و ورقبتها البيضاء ونحرها المكشوف – كانت تلبس شلحه بيضاء- و صدرها المستدير و طيزها الضخمه و اردافها المحشوة التي تعكس النعمة ورغد العيش.

لم يتمالك سمير نفسة فهجم عليها كالأسد على فرسيته, حاولت هالة الهرب ولكن سمير كان اسرع منها, قبض عليها بكلتا ضراعية وعصرها نحوة وكانت تصرخ بصوت عالي, كتم فمها بيدة و حملها إلى غرفتها – فهو مفتول العضلات نتيجة عملة القاسي- ادخلها الغرف و بطحها على السرير, حاولت بدرية المقاومة ولم تستطع, دفع سمير هالة على السيرير منبطحة على بطنها واخذت سمير بشال (قطعة قماش) كانت على السيرير و ربط يديها من خلف ظهرها لتسهيل عملية الإفتراس.

سحب سمير هالة لمنتصف السرير و ركب على افخازهاتحت طيزها المنتقخه و في هذة اللحظة علمت بدرية أنها ستغتصب لا محالة, رفع شلحتها من الخلف وإذا بكلوتها السماوي يظهر له معلنا له عن آخر حصون القلعة. تنهد سمير قليلا بعدما فقد عقلة فهو لم يعد يبالي ما هي عواقب فعلته الشنيعة.

انزل الكليوت بكلتا يدية ليرى مالم يكن ليراه لو لم يغامر, رأى فلقتين كبيرتين بيضاويتين مستديرتين ممتلاتين باللحم وكأنها مرسومات بحرفية يقطعمها خط وردي اللون فهي لم تُمس من قبل, قبض عليهما بيدية قبضةً قوية وابعدهما عن بعضهما يمنة ويسرة ليرى خرق هالة الدائري ذو الخطوط المتجة إلى الداخل يتجلى أمامه وينبض من شدة خوفها, لم يتمالك سمير نفسه من إثارة المشهد واخرج قضيبة مسرعا من البنطال, و وضعة بين فلقتيها استعدادها للهجوم.

بسق على رأس قضيبة الأسمر و بسق داخل طيز هالة وأمسك برأس قضيبة بإتجاه الهدف, دفعه في بالغ القوة لداخل طيزها صرخت بدرية بشدة فا كتم فمها و أخرجه ثم دفعه بشكل أقوى من السابق, فكان الألم أٌقوى وبدرية تتأوه ,كان قضيب سمير أعرض بكثير من فتحته طيز هالة, مما يواجة مقاومة في الإدخال والإخراج وكأن خرقها قابض على قضيبه.

و من بين إخراج وإدخال مزق قضيب سمير العريض جدران خرق هالة فأصبح يدخل ويخرج بشكل اسرع, وبدأت أصوات الصفق بأرداف بدرية ينتشر أصداها في ارجاء البيت (طرق…طرق..طرق), وشعرت هالة بحرارة الإحتكاك في طيزها ولكن لاحول لها ولا قوة

بعد نصف ساعه من الدك المتواصل بطيز هالة بدأ سمير يقذف منيه بشدة داخل طيز هالة فكانت تشعر بحرارتها داخل أمعائها. سحب سمير زبه من طيزها بعدما ملاءه بالمنى, وهو ينهد من متعبا, شد سمير شعرها وهددها إن قالت لأبيها فسوق يقتلها ثم رجع إلى عملة. ولم تخبر هالة احدا خوفا من الفضيحة.

25%
Rates : 4

6668  Views

29 سبتمبر، 2017
Categories Tags
Adult Wordpress Themes