Video Categories

Photo Categories

اتجوز عشان ينيك حماته – الجزء الخامس

لا داعي لوصف ما تبقى من احداث هذه الليلة وصفا تفصيليا فقد وصل التعب الى قلمي من تاثير الارهاق والتعب الذي اصاب زبي وكل اوصالي بعد هذه الليلة الاسطورية .. ففي بدايتها ما يشي بما سيحدث في وسطها ونهايتها .. استمرت الليلة صاخبة مليئة بكل صنوف العربدة والشرب والجنس والنيك وكل صنوف المتعة المتاحة ..ولم يعد هناك شيئا ممنوعا فالاطياز كما الاكساس شبعت نيكا وتوسعت ليصبح المرور عبرها ميسورا …واضحت النسوة تستقبل تلك الازبار الثائرة في طيزها بكل سهولة ويسر بعد ان تم تسليكها اولا بالزيت لتنتاك كل واحدة من زبرين او ثلاث بطيزها حتى خشينا من عواقب ذلك في الايام اللاحقة .وازبارنا التي لم تتح لها الفرصة للاسترخاء ولو لنصف ساعة متواصلة ما زالت على عهدها متصلبة منتفخة الرؤوس مستعدة بشكل دائم لارضاء ما تطوله من كس او طيز او شفاه او نهود ..فالاجساد الماثلة امامها والشفاه التي تمصمصها بلا انقطاع حتى بعد انتهاء كل جولة مرة بحجة تنظيفها من السوائل ومرة بحجة اعادة النشاط لها بعد ان تكون قد هدأت للحظات قليلة .لم تترك لها فرصة للاسترخاء …..ناخذ بين كل جولة واخرى استراحة محارب نشرب فيها ما تيسر من العصير او البيرة او حبة شوكولاته ثم تعود الامور الى حيث البداية مع ما يرافق كل ذلك من عبارات المجون والهوس الجنسي والرقص الخليع العاري وبعبصة الاكساس بغنج ودلع وهياج .والضرب على تلك الاطياز المتارجحة امامنا جيئة وذهابا بشكل جعلنا طول الوقت تحت تاثير هستيريا الرغبة وثورة الهياج الجنسي العظيمة …..لست ادري كم مرة سكبت النساء سوائل شهوتهن ولكن ما اعلمه يقينا انني قذفت من مخزون بيضتاي من الحليب ما لا يقل عن نصف لتر من المني الساخن الذي تعبت كثيرا حتى استجمعته حتى قذفته في اربع جولات متوالية مرة في اعماق كس سارة كما اسلفت ومرة اخرى بطيزها ومرة ثالثة على صدر سامية والمرة الرابعة في طيز حماتي فتحية التي اصرت على تذوقه بعد ان جربته في المرة السابقة .. كانت الساعة تشير الى الرابعة فجرا عندما قرر الجميع انهاء هذا المسلسل الجنسي الرهيب وان يعود كل الى منزله محملا باجمل الذكريات والذ الممارسات الجنسية ولا اظن ان احدا منهم لن يحلم غدا بانه بين احضان هذه او بين فلقتي طيز تلك او انه يلحس كس هذه او يغرس لسانه او زبه في طيز الاخرى .فنساء هذا الحفل كن في ابهى حلة وبمستوى هياج كبير اعطى للجميع الحد الاعلى من المتعة كا هم الرجال باسلحتهم الفتاكة ازبارهم التي ما انفكت تدك حصون هذه الاجساد العطشى طول الليل وكل نساء هذه الليلة استطعن ان يؤكدن للجميع بانه كل واحدة منهن تملك من الامكانات الجسدية والحركية والنفسية الروحية ما يرضي شريكها خصوصا في هذه الاجواء الصاخبة التي تزيد الشبق والاثارة وتضاعف الهيجان ليتحول في النهاية الى متعة وانبساط وذكرى جميلة.. اما حماتي فتحية فقد قررت باصرار على المبيت عندنا ليومين قادمين ..اظنها تمني نفسها وكسها وطيزها بجولة جديدة معي ومع رهف غدا وبعد الغد لتعوض ما فاتها في السنوات الماضية

انتهت القصة

0%
Rates : 0

7409  Views

13 أكتوبر، 2017
Categories Tags
Adult Wordpress Themes